حسن غ.
حسن غ.
joined 10 years ago | Lebanon Lebanon
25
506
11,611
p strong span style="font-size: large;" لا تحسبوا أن الحقيقة مطلقة، بل لابد من الحوار حولها وبها ومنها، لأنه السبيل الوحيد إلى تقريب الحقيقة إلينا، آخذين بعين الاعتبار أن متغيرات العصر والمراحل ستضيف إلى الحقيقة دائماً عوامل أخرى تقوم بتحصينها وحراستها وتصويب مساراتها. /span /strong /p p class="MsoNormal" style="text-align: justify; line-height: 22pt; text-indent: 14.2pt;" dir="rtl" span style="font-family: 'Lotus Linotype'; font-size: 16pt;" lang="AR-LB" strong وإذا كان الحوار سبيلنا الوحيد إلى التقرب من الحقيقة، فللحوار شروط وتقاليد لا يجوز إغفالها، وتأتي في المقدمة منها، أن يكون هدف المتحاورين ليس التنافس على التعصب للرأي بل تنميته وإغنائه والتجديد فيه، ولن يخاف من التجديد إلاَّ وطاويط الليل التي تخشى من شعاع النور الذي يعشى على أبصارها. /strong /span /p p span style="font-family: 'Lotus Linotype'; font-size: 16pt;" lang="AR-LB" p class="MsoNormal" style="text-align: center; line-height: 20pt; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" align="center" strong span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" من هذة الزاوية يطرح المناضل ابو حسان مشروعة الفكري /span /span /strong /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" يمكن النظر إلى مشروع حسن غريب الفكري، بوصفه فكراً مناضلاً هدفه وعي الذات أولاً، ثم محاولة فهم الذات في مسارها التطوري الطويل جنباً إلى جنب مع الانتفاع من خبرات الآخرين في هذا السياق التاريخي، وذلك من أجل التوحيد بين أصحاب المذاهب المختلفة في داخل الدين الواحد، سعياً وراء قبول الآخر والحوار معه على قاعدة نسبية الحقيقة. وقبول الآخر، يمتد ليشمل أصحاب الديانات المتعددة، وأصحاب العقائد والأيديولوجيات المختلفة. ومن هنا سعى حسن غريب إلى التوحيد بين القومية والدين التي رأى أنه من شأنها أن توحد العرب في إطار مشروع تحرري. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" لا يقبل حسن غريب فكرة التعددية في النص المقدس، بما هو كذلك، لأن النص المقدس لا يقبل التعددية، بحكم طبيعته المقدسة، ولكنه يقبل التأويل. ولما كان التأويل ضرورة لفهم النص، بات إكساب التأويل صفة القدسية غير مبرر. وهذه أولى حججه للمتمذهبين بأن التأويل ليس مقدساً، وأن الحوار المتكافئ هو طريقة للحوار. فالحقيقية، من وجهات نظر مختلفة، هي حقيقة نسبية تقبل الاجتهاد فيها، الأمر الذي يستدعي الحوار بالضرورة. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: Times New Roman;" span style="font-family: " lang="AR-SA" وتنبع من فكرة التأويل المتحرك المتغير فكرة التجديد في الإسلام، إذ يؤسس حسن غريب لمبدأ /span span style="font-family: " dir="ltr" » /span span style="font-family: " lang="AR-SA" التجديد في مقابل مبدأ التجميد»، ويستند في ذلك إلى الناسخ والمنسوخ في القرآن، بوصفه مبدأ للتجديد. ويستشهد بابن خلدون الذي قال بثبات فكرة النسخ في الشريعة /span span style="font-family: " dir="ltr" » /span span style="font-family: " lang="AR-SA" ووقوعه لطفاً من الله بعباده وتخفيفاً عنهم»، ويؤكد غريب ذلك أيضاً من داخل التراث الإسلامي بفكرة تغير الأحكام في السنة النبوية نفسها. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" ترفع الفلسفة لواء التجديد، فقد أثبتت الفلسفة عبر تاريخها الطويل أنها تسير في خط صاعد متطور. إذ تقوم ببناء اللاحق على ما هو سابق، إما بنقده وإعطاء البديل، وإما بنقضه وإزالته من الوجود. ولم يتوهم الفلاسفة أنهم يمسكون بالحقيقة النهائية لقضايا الوجود والمعرفة، لذلك فهم أفضل الناس لإدارة الحوار المتكافئ بين مختلف الاجتهادات والطوباويات. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" الحوار المتكافئ يتجاوز أصحاب الدين الواحد إلى التنوع في الأديان، ويستشهد حسن غريب بالقرآن: (لو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً، أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين). والفلسفة أيضاً هي التي تقود الحوار بين الأديان عن طريق سيادة العقل، فالحوار التقليدي بين الأديان يبدأ بالمسلمات، وعندما يلقي كل طرف مسلماته عند بدء الحوار، لا يبقى هناك من إمكانية للحوار. أما الفلسفة، بأداتها العقلية النقدية، فتناقش المسلمات جميعها بلا استثناء. وهذه دعوة واضحة لأن يقود العقلانيون، وربما العلمانيون منهم بخاصة، الحوار بين الأطراف المتنازعة كافة. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" وينبغي أن يصار لبدء الحوار جنباً إلى جنب مع دراسة التاريخ العام لكل طائفة من الطوائف في داخل الملة الواحدة، وكيف آل فكرها إلى ما وصلنا اليوم من اعتقادات، وتفسير ذلك تفسيراً موضوعياً، بغية إماطة اللثام عن التركيبة المعقدة لإيديولوجية كل طائفة، التي تم تراكمها تاريخياً من الوقائع والروايات والأساطير مجتمعة. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" والحوار بين القومية والأصولية الإسلامية مطلوب، فالفكر العروبي قادر على محاورة الإسلام، فكلاهما نشأ في البيئة ذاتها، وأقام صروحه باللغة ذاتها، في معرض تاريخ مشترك. وفيما يعتقد حسن غريب أن العروبة بإمكانها استدماج الإسلام، سياسياً واجتماعياً، فإن الأصولية الإسلامية غير قادرة على ذلك، لأنها لا يمكن أن ينتج منها مشروع وحدوي إلا بالقوة والإجبار والحوار غير المتكافئ. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" وينقلنا حسن غريب إلى ضرورة الاستغراب وفهم التجربة الأوروبية، وخاصة فيما يتعلق بالعقل والنقل. ففيما سجل العقل انتصاراً على النقل في الغرب الأوروبي المسيحي، لم يكن ذلك انتصاراً على المسيحية نفسها بوصفها ديناً. لقد تحررت المسيحية الدغمائية، بوساطة العقلانية الأوروبية، من عصور الظلام ومن المفاهيم الدينية الظلامية، وانطلقت تساعد العقل على التطور والنهوض. فليس هناك من مبرر كي نرفض العقلانية ونتمسك بالتقليد. إن ثورة العقل على مسلمات اللاهوت المسيحي في الغرب لم ينجم عنها عقوبات إلهية على المجتمع الغربي، فلم الخوف من ثورة العقل العربي. /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-justify: kashida; text-align: justify; line-height: 20pt; text-kashida: 0%; text-indent: 14.2pt; margin: 0cm 0cm 0pt; mso-line-height-rule: exactly;" dir="rtl" span style="font-family: " lang="AR-SA" span style="font-family: Times New Roman;" موسوعة اعلام الفكر العربي الحديث والمعاصر /span /span /p p class="MsoNormal" style="text-align: justify; line-height: 22pt; text-indent: 14.2pt;" dir="rtl"   /p /span /p p class="MsoNormal" style="text-align: justify; line-height: 22pt; text-indent: 14.2pt;" dir="rtl"   /p
My Shared Folders
My Cool Stuff
We Use Cookies. 4shared uses cookies and other tracking technologies to understand where our visitors are coming from and improve your browsing experience on our Website. By using our Website, you consent to our use of cookies and other tracking technologies. Change my preferences
I Agree